دورة النوم واليقظة

دورة النوم واليقظة المنتظمة أمر ضروري لنظام عصبي متوازن.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
دورة النوم واليقظة
النظام العصبي مسؤول عن تنظيم إيقاع الجسم السرياني (دورة النوم واليقظة). الشمس المبكرة وروتين النوم المناسب، بالتالي، يساعدان على ضمان أن تبقى هذه الدورة الطبيعية في توازن.
أشعة الشمس الصباحية المبكرة
الجسم البشري حساس جدا للتعرض للضوء - والتعرض المبكر لأشعة الشمس (في الخارج بشكل مثالي) يساعد على إعادة ضبط ساعة الجسم البيولوجية.
علاوة على ذلك، يحفز إنتاج السيروتونين الذي يعزز المزاج طوال اليوم، ويدعم أيضا النوم الأفضل في الليل كمادة سابقة للميلاتونين.
كأفضل ممارسة، يجب أن تستهدف 5-10 دقائق من أشعة الشمس الصباحية، في الهواء الطلق، في غضون ساعة من الاستيقاظ.
روتين النوم: العوامل الرئيسية
هناك بعض الأمور الرئيسية التي يجب أن نضعها في الاعتبار عند إنشاء روتين النوم الذي سيدعم نظاماً عصبياً متوازناً.
أولاً، من المهم تحديد جدول نوم منتظم. هذا يعني الذهاب إلى السرير في نفس الوقت تقريبا كل ليلة.
ثانياً، من المهم إنشاء بيئة مريحة في غرفة النوم، خالية من التشتيت مثل الأجهزة الإلكترونية. تجنب الضوء الأزرق قرب وقت النوم سيسهل هذا الانتقال.
ثالثاً، من المهم تجنب الكافيين والكحول قبل النوم. كلا المادتين يمكن أن يعكرا دورة النوم واليقظة الطبيعية للجسم.
رابعاً، من المهم تجنب الأكل قرب وقت النوم. إذا لم يتم توجيه الطاقة نحو الهضم أثناء النوم، سيكون النظام العصبي أكثر قدرة على إصلاح نفسه مما يؤدي إلى نوم مجدد لليلة.
أخيراً، يساعد الاستعداد للنوم عن طريق التهدئة مع الأنشطة التي تحول النظام العصبي إلى السكون، مثل التأمل، تقنيات التنفس البطيء، القراءة، أو أخذ حمام.
نوم متوازن، نظام عصبي متوازن
من خلال اتباع هذه النصائح البسيطة، يمكنك تغذية دورة النوم واليقظة التي ستسهل أنماط النوم المتسقة، وتدعم توازن أكبر في النظام العصبي.
في المتوسط، أعضاء NEUROFIT الذين يعتبرون دورة النوم واليقظة المناسبة أولوية يبلغون بنسبة HRV أعلى بنسبة 5%.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال