المهنة، الأعمال، والجهاز العصبي

مسارنا المهني يؤثر مباشرة على جهازنا العصبي، والعكس صحيح.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
المهنة والجهاز العصبي
أعمالنا ومهنتنا تؤثر مباشرة على جهازنا العصبي، والعكس صحيح. فكما يمكن أن يؤدي التوتر المزمن في العمل إلى اضطراب في الجهاز العصبي، يمكن أيضا أن يؤثر الجهاز العصبي المضطرب على الأداء في العمل.
قد يؤثر الجهاز العصبي المضطرب على أعمالك أو مهنتك بطرق تشمل ولكن لا تقتصر على الشعور بالضبابية في الدماغ، صعوبة التركيز، القلق والإرهاق، التعب الناتج عن الإحراق العاطفي، وغيرها من مشاكل الصحة الجسدية والعقلية والعاطفية.
للحصول على فكرة أفضل عن كيفية تأثير مهنتك على الجهاز العصبي، يمكنك أن تسأل نفسك ما هو الجانب المرهق أو المثير للقلق في مكان عملك، ما الذي يثير التسويف أو الإغلاق، وما الذي يمنع الاسترخاء السليم والنوم الجيد في الليل.
التعامل مع التوتر في مكان العمل
إذا كنت تعاني من التوتر في مهنتك أو أعمالك، نوصي ببدء اليوم بجلسة BALANCE للمساعدة في تنظيم جهازك العصبي، ودعم جهازك العصبي من خلال نظام غذائي صحي، نوم كافٍ، تمارين رياضية، الهدوء واللعب.
بالإضافة إلى ذلك، إذا كان مصدر التوتر في مكان العمل مزمنًا أو مرهقًا، ولن يتم حله في المستقبل القريب، قد يكون الوقت مناسبًا للبحث عن مكان عمل جديد، أو اتخاذ اتجاه جديد.
فوائد مكان عمل متوازن
يؤدي توازن الجهاز العصبي إلى العديد من فوائد المهنة التي تشمل تحسين التركيز والأداء، تحسين الإبداع وحل المشكلات، زيادة الوعي الاجتماعي والتواصل، وشعور أوضح بالغرض من مهنتك.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال