العواطف والجهاز العصبي الذاتي

تتحمل أجزاء مختلفة من الجهاز العصبي مسؤولية تجاربنا العاطفية.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
تنظيم العواطف
الأفرع الودية والباراسيمباثية والأمعائية من الجهاز العصبي مسؤولة جميعًا عن تنظيم الهرمونات المختلفة التي تؤدي إلى معظم ردود أفعالنا العاطفية.
الجهاز العصبي الودي: الخوف، الغضب، القلق، والتوتر
يتم تنشيط الجهاز العصبي الودي رداً على المؤثرات الضاغطة، مثل التهديد المتوقع. يؤدي هذا التنشيط إلى إطلاق الهرمونات الأدرينالين والكورتيزول، التي تزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم. الجهاز العصبي الودي مسؤول أيضًا عن إطلاق الناقل العصبي نورإبينفرين. يعتبر نورإبينفرين عاملاً رئيسياً في تنظيم العواطف، حيث يشارك في دائرة الخوف في الدماغ. عند تعرض الشخص لمؤثر ضاغط، يحفز الجهاز العصبي الودي إطلاق الكورتيزول. يمكن أن يؤدي هذا الإطلاق إلى زيادة مستويات القلق.
العصب البطني الودي: السلام، الفرح، الأمان، الحب
يتم تنشيط الجهاز العصبي الباراسيمباثي رداً على المؤثرات المهدئة، مثل رؤية الطعام أو صوت حبيب. يؤدي هذا التنشيط إلى إطلاق الناقل العصبي الأسيتيل كولين، الذي يبطئ معدل ضربات القلب ويزيد من تدفق الدم إلى الجهاز الهضمي. يشارك الأسيتيل كولين أيضًا في دائرة المكافأة في الدماغ ويعتقد أنه يلعب دورًا في تجربة اللذة.
الجهاز العصبي الأمعائي والسيروتونين
وأخيرًا، ينظم الجهاز العصبي الأمعائي (دماغ-أمعاء) إنتاج أكثر من 90% من سيروتونين الجسم، والذي يعتبر عاملاً رئيسياً في تنظيم المزاج والعواطف. يعتقد أن السيروتونين يلعب دورًا في الوقاية من القلق والاكتئاب.
تنظيم العواطف من خلال الجهاز العصبي
تتحمل أفرع مختلفة من الجهاز العصبي مسؤولية تنظيم الهرمونات المختلفة التي تؤدي إلى معظم ردود أفعالنا العاطفية. من خلال تنظيم وموازنة الجهاز العصبي، يمكننا بناء مقاومة متزايدة للضغط والقلق والاكتئاب.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال