كيف يدعم الرياضة نظام الأعصاب المتوازن

شرح علمي سريع للطرق التي يدعم بها الرياضة توازن نظام الأعصاب.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
كيف تغير الرياضة الجسم
عندما نمارس الرياضة، تفرز أجسامنا الإندورفين، الذي له تأثيرات تعزيز المزاج وتسكين الألم ويساعد على تخفيف التوتر والقلق.
كما أنه يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ. تزيد الرياضة من مستويات العامل العصبي المشتق من الدماغ (BDNF)، وهو بروتين يساعد في تعزيز نمو الخلايا العصبية وبقائها. الـ BDNF ضروري للتعلم والذاكرة.
الرياضة ونظام الأعصاب
بالإضافة إلى فوائدها للدماغ، فإن الرياضة جيدة أيضًا لبقية نظام الأعصاب. تساعد الرياضة في تقليل الالتهاب، الذي يمكن أن يضر الأعصاب. كما تساعد الرياضة في تحسين تدفق الدم وزيادة مستويات مضادات الأكسدة في الجسم، وكلاهما مهم لصحة نظام الأعصاب.
السيروتونين وتخفيف التوتر
أخيرًا، تساعد الرياضة في تقليل التوتر والقلق من خلال تعزيز إفراز السيروتونين، وهو ناقل عصبي يلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم المزاج. وقد أظهرت الدراسات أيضًا أن الرياضة تساعد في تحسين نوعية النوم، مما يسهل نظام أعصاب أكثر قدرة على الإصلاح وإعادة التوازن لنفسه.
الرياضة تدعم التوازن العام بشكل أكبر
الرياضة جزء مهم من نمط الحياة الصحي. إنها تساعد في الحفاظ على توازن نظام الأعصاب وتنظيمه، وتأتي مع العديد من الفوائد الفورية للجسم والدماغ.
في المتوسط، يبلغ أعضاء NEUROFIT الذين يعطون الأولوية للرياضة عن تقارير HRV أعلى بنسبة 22% وتسجيلات متوازنة أكثر بنسبة 11%.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال