مشاكل الجهاز الهضمي / القولون العصبي والجهاز العصبي

غالبًا ما تنبع مشاكل الجهاز الهضمي مثل القولون العصبي من اضطراب في تنظيم الجهاز العصبي.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
الجهاز الهضمي
الجهاز الهضمي للإنسان هو نظام معقد وحساس يتفاعل باستمرار مع الجهاز العصبي. عندما لا تعمل هذه التفاعلات بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل القولون العصبي (IBS).
الجهاز الهضمي مكون من العديد من الأعضاء المختلفة، وكلها تحتاج إلى العمل معًا لهضم الطعام بشكل صحيح. المعدة والأمعاء مبطنة بطبقة من العضلات التي تتقلص وتسترخي لنقل الطعام عبر الجهاز الهضمي. يتم التحكم في هذه العملية بواسطة الجهاز العصبي، الذي يرسل إشارات إلى العضلات لإخبارها متى يتعين عليها الانقباض ومتى يتعين عليها الاسترخاء.
الجهاز العصبي المعوي (ENS)
الجهاز العصبي المعوي (ENS) هو شبكة من الأعصاب تمر عبر الجهاز الهضمي. وهو مسؤول عن التحكم في عضلات الجهاز الهضمي وإرسال إشارات إلى الدماغ حول ما يحدث في الجهاز الهضمي.
إذا كان الجهاز العصبي غير منظم ولا يعمل بشكل صحيح، فإن العضلات في الجهاز الهضمي تتقلص كثيرًا أو قليلًا، مما يغير من وتيرة وفعالية الهضم وغالبًا ما يسبب الألم والانتفاخ والأعراض الأخرى.
القولون العصبي
القولون العصبي هو حالة مزمنة غالبًا ما تنبع من وتتضخم بسبب اضطراب في تنظيم الجهاز العصبي. يُقدر أن القولون العصبي يؤثر بين 10-15% من السكان. هناك العديد من العلاجات المختلفة للقولون العصبي، والعديد منها يهدف إلى تخفيف الأعراض عن طريق تنظيم الجهاز العصبي.
الميكروبيوم الأمعائي
الميكروبيوم الأمعائي هو مجتمع البكتيريا التي تعيش في الجهاز الهضمي. هذه البكتيريا مهمة للعديد من جوانب الصحة، بما في ذلك الهضم والمناعة ووظائف الدماغ. يتأثر الميكروبيوم الأمعائي بالجهاز العصبي، ويمكن أن يؤدي الجهاز العصبي غير المنظم إلى عدم التوازن في الميكروبيوم الأمعائي، مما يمكن أن يساهم بشكل أكبر في مشاكل الجهاز الهضمي.
شفاء مشاكل الأمعاء
غالبًا ما يكون اضطراب تنظيم الجهاز العصبي هو مصدر العديد من مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة (مثل القولون العصبي) عن طريق التأثير على عضلات الجهاز الهضمي والميكروبيوم الأمعائي. من خلال التعامل مع هذه المشكلة من المصدر، يمكن حل العديد من هذه المشاكل الهضمية بطريقة فعالة وغير جراحية.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال