الضباب العقلي، التركيز، التجميع، وعدم التنظيم

يمكن أن يؤدي الجهاز العصبي غير المنظم إلى الضباب العقلي وصعوبة التركيز.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
الإجهاد، الكورتيزول، والضباب العقلي
إذا كنا نعيش تحت الإجهاد باستمرار، يظل الجهاز العصبي الودي (المسؤول عن رد فعل القتال أو الهروب) نشطًا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشكلات، بما في ذلك الضباب العقلي وصعوبة التركيز. عندما يتم تنشيط الجهاز العصبي الودي، يفرز هرمون يسمى الكورتيزول.
للكورتيزول العديد من التأثيرات على الجسم، أحدها هو زيادة تدفق الدم إلى أطراف الجسم للتحضير للحركة. هذا يقلل أيضًا من تدفق الدم إلى الدماغ، مما يمكن أن يؤدي إلى الضباب العقلي لأن الدماغ لا يحصل على الأكسجين والمغذيات التي يحتاجها للعمل بشكل صحيح.
الإغلاق والضباب العقلي
بالمثل، إذا كانت ردة الفعل الإغلاق/التجميد (التي يتم تنشيطها بواسطة الجهاز العصبي المعوي) مفعلة بشكل مزمن، يمكن أن يؤدي هذا إلى شعور بالضبابية في الدماغ والانفصال. في هذه الحالة، يرسل الجهاز العصبي إشارات للجسم للإغلاق رداً على الإجهاد الذي يتم الإحساس به على أنه غير قابل للتحمل، مما يجعل التركيز أكثر صعوبة.
الكورتيزول والناقلات العصبية
الكورتيزول يتداخل أيضًا مع إنتاج الناقلات العصبية، والتي هي مواد كيميائية تساعد الدماغ على التواصل. هذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في التركيز لأن الدماغ ليس قادرًا على إرسال واستقبال الرسائل بكفاءة.
جهاز عصبي متوازن، عقل واضح
لحسن الحظ، هناك العديد من الأشياء التي يمكننا القيام بها للمساعدة في تنظيم الجهاز العصبي وتقليل الإجهاد. الرياضة هي طريقة رائعة لتقليل الإجهاد لأنها تساعد في إطلاق الإندورفين، وهو هرمون يحقق تأثيرًا مهدئًا على الجسم. الممارسات الهادئة أيضًا تساعد في تقليل الإجهاد وتعزيز الاسترخاء.
من خلال اتخاذ خطوات لتقليل الإجهاد وتعزيز الاسترخاء والتعافي السليم، يمكننا دعم تنظيم الجهاز العصبي وتقليل أعراض الضباب العقلي وصعوبة التركيز.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال