الصدمة، اضطراب ما بعد الصدمة، والجهاز العصبي

يمكن أن يؤدي اضطراب ما بعد الصدمة والصدمة إلى تغييرات فيزيائية في الدماغ والجهاز العصبي.

CO-CEO, NEUROFIT
قراءة تستغرق 1 دقائق
OCT 4, 2023
الصدمة واضطراب ما بعد الصدمة
للصدمة واضطراب ما بعد الصدمة تأثيرات ملحوظة على الجهاز العصبي. يمكن أن تكون أعراض اضطراب ما بعد الصدمة معاقة للغاية، ويمكن أن تشمل الفلاش باك، الكوابيس، القلق، والاكتئاب. يمكن أيضا أن تؤدي الصدمة إلى مشاكل في الذاكرة والتركيز، ويمكن أن تجعل الوظائف اليومية في الحياة صعبة.
هذا بسبب أن اضطراب ما بعد الصدمة والصدمة يمكن أن يسببا تغييرات في الدماغ والجهاز العصبي نفسه. يمكن أن يتقلص الهيبوكامبوس، الذي يتحمل مسؤولية الذاكرة، في الحجم. الأميجدالة، المسؤولة عن الخوف والقلق، يمكن أن تصبح أكثر نشاطا.
يمكن أيضا أن يؤثر اضطراب ما بعد الصدمة والصدمة على الجهاز العصبي بطرق أخرى. يمكن أن يصبح الجهاز العصبي الذاتي، الذي يتحكم في أمور مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم، غير منظم. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل الأرق، الصداع، ومشاكل الجهاز الهضمي.
إعادة توازن الجهاز العصبي بعد الصدمة
التمارين الرياضية، اللعب والهدوء كلها مفيدة في إعادة تنظيم الجهاز العصبي بعد الصدمة أو اضطراب ما بعد الصدمة، حيث تساعد هذه الممارسات على تقوية الفرامل العصبية. العصب الباجي هو أطول عصب جمجمي في الجسم وهو مسؤول عن العديد من الأمور، بما في ذلك معدل ضربات القلب، الهضم، والمناعة. عندما يعمل العصب الباجي بشكل صحيح، يساعد في الحفاظ على الجسم في حالة من التوازن أو الاستقرار.
هناك أيضا العديد من العلاجات التي يمكن أن تساعد في إعادة تنظيم الجهاز العصبي بعد الصدمة، بما في ذلك EMDR، CBT، واليوغا. يمكن أن تساعد هذه العلاجات في معالجة أعراض اضطراب ما بعد الصدمة والصدمة، ويمكن أيضا أن تساعد في تغيير الطريقة التي يستجيب فيها الدماغ والجهاز العصبي للضغط.
أخيرا، من المهم التأكد من أنك تعتني بنفسك. هذا يعني الحصول على قسط كاف من النوم، تناول نظام غذائي صحي، وتجنب المخدرات والكحول. العناية بنفسك ستساعد في تقليل الضغط وتحسين صحتك العامة، والتي يمكن بدورها أن تساعد في تحسين وظائف الجهاز العصبي.
هل أنت مستعد لإتقان جهازك العصبي؟
تحميل NEUROFIT
شارك هذا المقال